عزيزي المستفيد

في إطار الجهود المبذولة من قبل وزارة العمل لإيجاد حلول للتخفيف من نسب البطالة في صفوف الشباب الأردني سواء من حَمَلَة الشهادات الجامعية او التخصصات المهنية والتقنية، أسفرت جهود وزير العمل نضال فيصل البطاينة، بعد التنسيق مع القطاعين العام والخاص في ألمانيا الإتحادية، لتسويق المهارات والكفاءات الأردنية في عدد من القطاعات في أكثر من مدينة هناك. وكان وزير العمل يرافقه فريق وزاري ومندوبين من القطاع الخاص والنقابات المهنية وعدد من النواب، قد زاروا الجمهورية الالمانية وعقدوا عشرات الإجتماعات في سبيل الترويج للأيدي العاملة الأردنية، وكان من أهم شروط الإلتحاق في سوق العمل الالماني هو إجادة اللغة الالمانية والإلمام بالثقافة والبيئة هناك. وتبين رغبة الجانب الالماني بفتح المجال أمام العمالة الأردنية لدخول الاتحاد الاوروبي، لما تمتلكها هذه العمالة من مهارة وخبرة وسمعة طيبة في ارجاء العالم. وكون ان اللغة الالمانية لغة جديدة على السوق والعمالة الأردنية، وقّعت وزارة العمل اتفاقيات خاصة بتدريب اللغة الالمانية  مع النقابات المهنية ( المهندسين الأردنيين، الأطباء الأردنية،‏ الصيادلة الأردنية، الممرضين والممرضات والقابلات القانونيات) تمهيدا لتشغيلهم في عدد من القطاعات ذات العلاقة في جمهورية المانيا، حيث سيتم بموجب الاتفاقيات، تعليم اللغة حسب المستويات المطلوبة من المانيا، في المرحلة الأولة ل 5000  مستفيد/ة وسيتحمل المتدرب ٥٠٪ من الرسوم، او من خلال نقابته، فيما تتكفل الحكومة ممثلة بصندوق هيئة تنمية وتطوير المهارات المهنية و التقنية بالتكلفة المتبقية. إن الطلبات المقدمة ستُفرز بالتشارك ما بين وزارة العمل والنقابات المهنية، وسيتم الاعلان  أولاً بأول  عن اي تفاصيل أخرى تتعلق بعملية التدريب حال وجود اي مستجد . عزيزي المستفيد/ة، إن منصة http://JordanSkills.jo  هدفها  جمع معلومات الراغبين بالتسجيل كافة من فئة الشباب (ذكورا واناثاً) ببرنامج  تعلم اللغة الالمانية ليتم من خلالها تسهيل مهمة النقابات المهنية باختيار المستفيدين من البرنامج وفق معايير شفافة وحسب متطلبات وشروط الجانب الالماني. وزارة العمل ستقوم بفتح باب  التسجيل لمساقات  أخرى  في المراحل التالية.